موقع الشاعر مائن السليم YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد المقالات


جديد الصور

جديد الفيديو

الموجودون الآن


تغذيات RSS

03-10-2008 09:59 PM

[TABLE=width:70%;][CELL=filter:;]
يقول الجاحظ في مطلع رسالته عن العداوة والحسد أنه \" ربما يؤلف الكتاب فينسبه لغيره ممن تقدم كابن المقفع ، ويحيى بن خالد ، ومن أشبههم من مؤلفي الكتب \" . هذا اعتراف غريب نوعاً ما ، فمن الغريب أن يفضح المزوّر نفسه، في حين يبدو من الأكثر منطقية أن يستر ما دام الله قد ستر . ثم ألا يجوز لنا أن نحتار بين صدق الجاحظ وكذبه . فقد يكون الكتاب له ولكنه ادعى تزويره كذباً \"اجتناباً لطعون أهل العلم بالحسد المركّب فيهم \" كما قال بنفسه .

يفتح لنا اعتراف الجاحظ هذا باباً لفكرة التكاذب أدبياً ، وهي تنويع اشتهائي للعالم كما نتخيله، أو هي توسيع له ليصبح \"العالم هو ما أشتهيه \" كما يقول باشلار . في النصوص الأدبية يتحول الكذب إلى نوع من الترف الثقافي ، ويصير\" تقنية \" تستعمل أثناء الكتابة . فأعذب الشعر أكذبه كما اعتقد العرب منذ القدم . واللعب أيضاً شكل من أشكال التكاذب الأدبي إذا نظرناه كنوع من تمويه الواقع وتجاوزه ، في اللعب نحن نرتفع بعيداً عن الأرض لبرهة ، لنطير أعلى ثم أعلى . ولذلك يرى بعض علماء النفس أن الجنس هو لعب وكذب مزدوج ، نعود بعده إلى مرارة الواقع كما هو فعلاً ، لا كما تصوره لنا رعشة الجنس المؤقتة .

والخيال صورة مهمة من صور التكاذب المضمر بين الكاتب والقارئ ، فهو في النهاية فعالية من فعاليات العقل ،ولكنه يتوسلّ الجانب الانفعالي والكذب كأسلوب تعبير . وبالتالي فالخيال هو كذب \"معقلن \" .
ومن أطرف أشكال امتزاج الخيال بالتكاذب ما قاله امبرتو ايكو عن الروائي الشهير بورخيس وهو أحد أشهر القراء عبر التاريخ \"فبورخيس قارئ قرأ كل شيء ، وقرأ ما يتعدى الكل شيء ، فبورخيس يذكر في جداول ما قرأ قراءاتٍ مستحيلة لأنها لكتب ومعاجم ومصنفات غير موجودة أصلاً ، لكن انعدامها لا يقلل من أهميتها بحسب بورخيس \"

لكن الكذب ليس هو الخطيئة الوحيدة التي يرتكبها أهل الأدب ، فهناك التناص وهو المسمى الحديث \"للسرقة الأدبية \" كما سماها النقاد سابقاً ، كان التناص مصطلحا نقديا تسلح به النقاد العرب الأقدمون تحت تسميات عديدة مثل: السرقات الشعرية والتضمين والنحل والانتحال ليبرروا به التشابه بين النصوص ، ولكنهم كانوا بشكل خفي يضعون التناص في خانة الاتهام .
لكن النقد في نظرياته الحديثة خرج من عباءة الاتهام ليضع التناص في باب أوسع وأكثر شمولية ، بحيث يمكن عبره فهم المؤثرات الحضارية والثقافية التي تسهم في بناء النص الأدبي ، ويمكن فهم عملية الاستعادة أو ما يسمى بالمحاكاة بين النصوص المختلفة في عبورها تحت سقف القراءات المتعددة .

وهذا ما يقوله الناقد جابر عصفور \"النص ليس ذاتاً مستقلة أو مادة موحدة، ولكنه سلسلة من العلاقات مع نصوص أخرى، ومقتطفات أخرى، يحتوي على كم هائل من الأفكار والمعتقدات والإرجاعات التي قد تتنافر لأنها تشكلت من نصوص سابقة، وتسهم في تشكيل نصوص لاحقة \"

التناص إذاً يبرز كاختلاق لشخصية جديدة للنص ، وهو تزوير بشكل ما لنصوص سابقة ليصنع نصاً جديداً ،وهو في النتيجة تكاذب متفق عليه بين القارئ والكاتب .



ترى هل كان درويش سابحاً في تناصّ مجنون مع المعري حين قال في جداريته الشهيرة :

\" رأيت المعري يطرد نقاده
من قصيدته :
لست أعمى
لأبصر ما تبصرون
فإن البصيرة نور يؤدي
إلى عدم....... أو جنون\" .


ياسر الأحمد

YTAH76@HOTMAIL.COM
[/CELL][/TABLE]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 760


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في مائن السليم
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
1.29/10 (34 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.